الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشف الالتباس في أحكام العورة و اللباس1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 454
رقم العضو : الأول
نقاط : 1637
تاريخ التسجيل : 07/01/2009

مُساهمةموضوع: كشف الالتباس في أحكام العورة و اللباس1   الأحد 8 مارس 2009 - 20:44

كشف الالتباس في أحكام العورة و اللباس
إذا اختلف العلماء في حدود عورة اللباس فإن الحياء لا خلاف فيه


أمة الله

.... ]
الموضوع عبارة عن ملخص – مع بعض الزيادة في المقدمة - لما سمعته
عن أستاذتي الدكتورة ازدهار محمود محمد صابر المدني
http://www.uqu.edu.sa/staff/ar/4281013
و كان هذا الموضوع هو موضوع رسالتها في مرحلة الماجستير
تحت اسم { أحكام تجميل النساء في الشريعة الإسلامية }
لذلك كانت جزاها الله عنا خيرا حريصة على الاستفاضة
في الكلام معنا حوله
[مدخل
الحياء حلة جمال و حيلة كمال
يحترم في عيون الناس صاحبه
و يزداد قدره
و يعظم جانبه
فمن لبس ثوب الحياء
استوجب من الخلق الثناء
و مالت إليه القلوب
و نال كل أمر محبوب
و من قل حياؤه ,, قل أحباؤه
الحياء]
خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة التي تستلزم الأنصراف من القبائح وتركها وهو من أفضل صفات النفس وأجلها وهو من خلق الكرام وسمة أهل المرؤة والفضل.
قال صلى الله عليه وسلم: { إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر}
وفي الصحيحين عن أبي سعيد قال { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها فإذا رأى شيئا يكرهه عرفناه في وجهه }
فالحياء صفة لله تعالى أثبتها لنفسه
و هو صفة الأنبياء و الملائكة
قال عليه الصلاة والسلام : " ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة "
و صفة الصالحين من الناس
قال تعالى " فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء"
ومن الحكم التي قيلت في شأن الحياء: ( من كساه الحياء ثوبه لم يرى الناس عيبه)
وقال الشاعر:
ورب قبيحة ما حال بيني *** وبين ركوبها إلا الحياء
لذلك فعندما نرى إنساناً لا يكترث ولا يبالي فيما يبدر منه من مظهره أو قوله أو حركاته يكون سبب ذلك قلة حيائه وضعف إيمانه كما جاء في الحديث{ إذا لم تستح فافعل ما شئت }.
وقد قال الشاعر:
إذا رزق الفتى وجهاً وقاحاً *** تقلب في الأمور كما يشاء
فمالك في معاتبة الذي لا *** حياء لوجهه إلا العناء
قال أبو حاتم: إن المرء إذا إشتد حياؤه صان ودفن مساوئه ونشر محاسنه.
والحياء من الأخلاق الرفيعة التي أمر بها الإسلام وأقرها ورغب فيها. وقد جاء في الصحيحين قول النبي: { الإيمان بضع وسبعون شعبه فأفضلها لا إله إلا اللّه وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان }.
وفي الحديث الذي رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين: { الحياء والإيمان قرنا جميعاً فإذا رفع أحدهما رفع الآخر}.
والسر في كون الحياء من الإيمان: لأن كل منهما داع إلى الخير مُقرب منه صارف عن الشر مُبعد عنه،
فالإيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي والمنكرات
والحياء يمنع صاحبه من التفريط في حق الرب والتقصير في شكره. ويمنع صاحبه كذلك من فعل القبيح أو قوله اتقاء الذم والملامة.
وقد قيل: ( الحياء نظام الإيمان فإذا انحل نظام الشيء تبدد ما فيه وتفرق).
فالحياء ملازم للعبد المؤمن كالظل لصاحبه وكحرارة بدنه لأنه جزء من عقيدته وإيمانه ومن هنا كان الحياء خيراً ولا يأتي إلا بالخير،
كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه و سلم :{ الحياء لا يأتي إلا بخير } وفي رواية مسلم: { الحياء خير كله }.
ورحم الله امرأة كانت فقدت طفلها فوقفت على قوم تسألهم عن طفلها فقال أحدهم: تسأل عن ولدها وهي تغطي وجهها. فسمعته فقالت: ( لأن أرزأ في ولدي خير من أن أرزأ في حيائي أيهل الرجل ).
سبحان الله..
أين هذه المرأة من نساء اليوم تخرج المرأة كاشفة وجهها مبدية زينتها لا تستحي من الله ولا من الناس أضاعت ولدها فعند الله لها العوض والأجر أما المرأة التي حياءها وإيمانها فما أعظم الخسارة وما أسوأ العاقبة.
وصدق الشاعر حين قال:
فتاة اليوم ضيعت الصوابا *** وألقت عن مفاتنها الحجابا
و لم تأبه حياءٌ من رقيب *** ولم تخشى من الله الحسابا
إذا سارت بدا ساق وردف *** ولو جلست ترى العجب العجابا
بربك هل سألت العقل يوماً *** أهذا طبع من رام الصوابا
أهذا طبع طالبة لعلم *** إلى الإسلام تنتسب إنتساباً
ما كان التقدم صبغ وجه *** وما كان السفور إليه باباً
شباب اليوم يا أختي ذئاب *** وطبع الحمل أن يخشى الذئاب
و الحياء عند المرأه
هو أجمل شيء فيها
و هو الذي يزينها ويحليها في أعين الناظرين
و هو الذي يكسبها احترام الآخرين
فالحياء إذا خلق يجمل كل فرد وكل إنسان، ولكنه في حق المرأة آكد وأكثر التصاقا.
والمرأة بدون حياء لا خير فيها
ولابد أن يظهر هذا الحياء على كل تصرفات المرأة المسلمة:
- في لباسها وحجابها.
- في مشيتها.
- في كلامها وخطابها لمن تتكلم معه.
- في جميع ما يصدر منها.
والحياء أنواع
.............

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamouna.ba7r.org
المدير
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 454
رقم العضو : الأول
نقاط : 1637
تاريخ التسجيل : 07/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: كشف الالتباس في أحكام العورة و اللباس1   الأحد 4 أبريل 2010 - 1:55

.........

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamouna.ba7r.org
 
كشف الالتباس في أحكام العورة و اللباس1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي العام :: منتدى الفقه :: مسائل-
انتقل الى: